الدورة الرابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء المياه يصدر قرارات خاصةلدعم قطاع المياه الفلسطيني | سلطة المياه
تاريخ النشر: 2018/10/15

الدورة الرابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء المياه يصدر قرارات خاصةلدعم قطاع المياه الفلسطيني

القاهرة:صادق وزراء المياه لدول منظمة التعاون الاسلامي على عدد من القرارات التي تؤكد على الحقوق المائية الفلسطينية،وتطالب المجتمع الدولي بإلزام اسرائيل لوقف سياساتها المائية التعسفية، ونهبها للموارد المائية الفلسطينية. وتدعو دول المنظمة الى ضرورة تقديم الدعم المالي والفني لتنفيذ خطة سلطة المياه الفلسطينية والرامية الى تطوير خدمات المياه والصرف الصحي دعما لصمود أبناء الشعب الفلسطيني.
جاء ذلك خلال الاجتماع الوزاري لوزراء المياه لدول منظمة التعاون الاسلامي في دورته الرابعة، في العاصمة المصرية القاهرة،بحضور عدد كبير من وزراء المياه وممثلي دول منظمة التعاون الاسلامي. وشارك فيه رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم، وسفير فلسطين لدى الجمهورية المصرية السيد ذياب اللوح. 
ويأتي هذا الاجتماع ضمن فعاليات أسبوع القاهرة للمياه. وقد التقى الوزراء بفخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والذي رحب بهم في بلده مؤكدا على أهمية هذا الحدث لما له من دور في اتاحة الفرصة للعمل والتعاون في مجال المياه بين الدول الاسلامية.
وفي كلمته طالب م. غنيم الدول الأعضاء ضرورة ايجاد موقف اسلامي موحد للتصدي للسياسات المائية الاسرائيلية، واسترداد الحقوق المائية الفلسطينية، مستعرضا الوضع المائي الصعب الذي يعيشه ابناء الشعب الفلسطيني جراء هذه السياسات. 
وخلال كلمته شدد م. غنيم على ضرورة اسراع الدول والمؤسسات المانحة لبرنامج التحلية المركزية في غزة الى البدء بتنفيذ تعهداتها التي التزمت بها خلال مؤتمر المانحين آذار الماضي، وخصوصا البنك الاسلامي للتنمية والذي تعهد بحوالي 50% من قيمة المشروع نظرا للحاجة الماسة للبدء بتنفيذ مختلف مكونات المشروع. وقدم في هذا الاطار م. غنيم الشكر لكل الدول والمؤسسات المانحة وخص بالشكر دولة الكويت والتي كان موافقتها الأخيرة على البدء بانشاء الخط الناقل البداية الحقيقية للمشروع، كما أشاد بدعم كل من المملكة العربية السعودية والجمهورية الجزائرية، والجمهورية التركية للمشروع، مطالبا هذه الدول بضرورة مواصلة العمل مع سلطة المياه في هذا المشروع الحيوي والذي يعتبر الخيار الوحيد لانقاذ قطاع غزة من الكارثة البيئية المحدقة بأكثر من 2 مليون نسمة حتى 2020 وفقا للتقارير الدولية.
وفي ختام كلمته أكد غنيم على أهمية العمل المشترك في هذه المرحلة الحساسة والتي تواجه فيها أكثر من ثلثي الدول الاسلامية قضايا مائية صعبة، وفي خضم ما تواجهه المنطقة العربية من كوارث انسانية نتيجة الحروب القائمة، اضافة الى تصنيف العديد منها ضمن أفقر الدول عالميا بالمياه، موضحا أن ما تواجهه فلسطين اليوم من سياسات اسرائيلية وأمريكية لتهويد القدس والتلاعب بحق العودة يتطلب تكاثف الجهود الاسلامية، وأن ملف المياه الفلسطيني يحتاج الى الكثير من التعاون المشترك والعمل الثنائي البناء مع الدول الأعضاء، مشيدا بالتعاونات الثنائية القائمة مع المملكة الأردنية والمملكة المغربية، ومملكة البحرين، كما أعرب عن تقديرة للدول التي أبدت رغبتها بدعم قطاع المياه الفلسطيني وجاري العمل حاليا بين الطرفين لبلورة مجالات التعاون ومنها سلطنة عمان، والجمهورية الجزائرية، والجمهورية الجزائرية، وجمهورية مصر العربية، وجمهورية العراق. مضيفا إلى تطلع دولته إلى مزيد من التعاونات والتي تصب في تطوير خدمات المياه والصرف الصحي للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني.
يذكر أن الوفد الفلسطيني شارك في افتتاح وفعاليات أسبوع القاهرة للمياه. كما عقد م. غنيم سلسلة من اللقاءات الثنائية مع الوزراء ورؤساء والوفود وعدد من المنظمات الحاضرة، تناول فيها سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجال المياه.



جميع الحقوق محفوظة © سلطة المياه الفلسطينية 2019