غزة: جهود الإعمار في قطاع المياه تتواصل رغم نقص التمويل والحصار | سلطة المياه
تاريخ النشر: 2016/02/09

غزة: جهود الإعمار في قطاع المياه تتواصل رغم نقص التمويل والحصار

غزة- سلطة المياه:

أكدت سلطة المياه الفلسطينية استمرار جهود إعادة إعمار مرافق المياه والصرف الصحي والبنية التحتية المدمرة والمتضررة  جراء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة صيف العام 2014، موضحة أنه تم حتى نهاية العام الماضي إنجاز جملة من المشاريع المتعلقة بهذا الملف والتي أسهمت بتوفير خدمات المياه لمئات الآلاف من المواطنين في المناطق المتضررة.

وأوضحت سلطة المياه في تقرير لها بشأن إعادة الإعمار في قطاع المياه أن هذه الجهود رغم تقدمها خلال الفترة الماضية، إلا أنها تواجه تأخيراً وقيوداً جراء الحصار الإسرائيلي على غزة، ومن ذلك عرقلة دخول المواد والمعدات اللازمة لمرافق المياه والصرف الصحي، بالإضافة إلى صعوبة عملية توفير الطاقة والوقود اللازم لتشغيل هذه المرافق.

وتواجه جهود إعادة الإعمار في قطاع المياه كذلك عجزاً بأكثر من 11 مليون دولار يجري العمل بشكل حثيث من أجل توفيرها لتمويل إعادة إعمار وتأهيل وصيانة المرافق المدمرة والمتضررة وشراء المعدات الضرورية ، بالإضافة إلى أن هناك حاجة إلى 10 ملايين دولار شهرياً للحفاظ على استمرار الحد الأدنى من الخدمات المطلوبة.

وبعد الحرب، بدأ تنفيذ سلسلة من المشاريع الرامية إلى إعادة إعمار وتأهيل مختلف المرافق المتضررة والمدمرة، ومنها إصلاح 23 من أصل 26 بئراً كلياً وجزئياً، وتم إصلاح 8 خزانات مياه من أصل 12 خزاناً دمرت بشكل كلي أو جزئي، وتأهيل 6 محطات تحلية صغيرة و34 كم من أصل 46 كم من شبكات المياه المدمرة.

وفيما يتعلق بمرافق الصرف الصحي، تم تأهيل 14 كم من شبكات الصرف الصحي المدمرة ، كما تم الانتهاء من تأهيل 3 محطات معالجة تخدم ، وإصلاح  10 محطات ضخ للصرف، 2 منها مدمرة بشكل كلي و8 متضررة بشكل جزئي.

وبخصوص تأهيل معدات التشغيل والصيانة، فإنه تم شراء 6 آليات ثقيلة (من أصل 15 آلية)  لعمليات الصرف الصحي لكنها لم تدخل القطاع حتى حينه. كما تم استبدال 50 مولداً احتياطياً في مرافق المياه والصرف الصحي، وصيانة 55 في المائة من المباني الادارية، وتأهيل 211 مولداً احتياطياً.

في غضون ذلك، تم الانتهاء من توريد قطع غيار لصيانة المرافق المختلفة الصرف الصحي، وشراء السولار لتشغيلها،وكذلك توريد كميات من الكلور اللازم لتعقيم المياه. بالتزامن مع ذلك، تم إعداد خطة لحماية مصادر المياه، فيما يجري العمل على تنفيذ دراسة وتقييم الأثر البيئي للحرب على المصادر المائية.

وخلال الحرب التي امتدت 51 يوماً، حُرم أكثر من ثلث سكان القطاع من خدمات المياه جراء الإستهداف الإسرائيلي المباشر لمرافق المياه والبنية التحتية وانقطاع متواصل للتيار الكهربائي جراء استهداف خطوط شبكات الكهرباء وقصف محطة التوليد الوحيدة. وقدرت خسائر قطاع المياه والصرف الصحي بنحو 34 مليون دولار.


 

جميع الحقوق محفوظة © سلطة المياه الفلسطينية 2017