بمشاركة وزيري المياه والحكم المحلي ... افتتاح مشروع شريان الحياة ... نابلس تتخلص من ازمتها المائية | سلطة المياه
تاريخ النشر: 2019/08/19

بمشاركة وزيري المياه والحكم المحلي ... افتتاح مشروع شريان الحياة ... نابلس تتخلص من ازمتها المائية

نابلس: دشن رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم ووزير الحكم المحلي مجدي الصالح ورئيس بلدية نابلس الحاج عدلي يعيش مشروع المياه الاستراتيجي شريان الحياة الهادف لزيادة كميات المياه والتخلص من الازمة المائية التي تشهدها مدينة نابلس كل عام. والذي تم تمويله من من ميزانية بلدية نابلس وموازنة سلطة المياه ومنحة من صندوق العربي الانمائي بتكلفة اجمالية بلغت 9 مليون شيقل.

والمشروع عبارة عن خط ناقل للمياه ممتد من بئر الباذان باتجاه مضخة المساكن"، بطول 5600 متر ، وقطر 20 أنش، ويعد من أهم المشاريع الاستراتيجية التي نفذتها بلدية نابلس، حيث ضع حداً نهائياُ لمشكلة المياه التي تعاني منها مدينة نابلس منذ سنوات وسيساهم في توفير كميات كبيرة من مياه الشرب لما يقارب 200 الف مواطن يقطنون في نابلس والمخيمات والقرى المجاورة التابعة للمدينة، فبالإضافة إلى المنطقة الشرقية ستصل المياه إلى المناطق الوسطى والغربية بما يضمن عدالة التوزيع ووصول المياه لكافة المناطق.

وبانتهاء العمل في هذا المشروع فإن أزمة المياه التي عانت منها مدينة نابلس ستنتهي بشكل كامل حيث سيتم تأمين نقل 24 الف كوب من المياه يوميا من منطقة بئر الباذان لمدينه نابلس, ومن المتوقع أن هذا المشروع سيساهم في حل مشكلة المياه بالمدينة لمدة عشر سنوات متواصلة.

الوزير غنيم في كلمته وصف هذا المشروع بالوطني، ومعتبرا ان تنفيذه في هذه الفترة الصعبة، وفي ظل ارتفاع وتيرة التضييقات الاسرائيلية والأمريكية، مؤشراً على مدى حرص الحكومة على تذليل الصعاب أمام توفير متطلبات أبناء شعبنا ودعم صمودهم رغم كل الظروف. كما يؤكد على أهمية الدور الفاعل للبلديات ومزودي الخدمات في تحسين خدمات المياه والصرف الصحي لأبناء شعبنا، وإلى أهمية التكامل ما بين سلطة المياه والهيئات المحلية في رفع كفائة الخدمة وتذليل التحديات القائمة، الامرالذي تقدره سلطة المياه عالياً وتسعى إلى دعمه مادياً وفنياً بتوظيف كافة الإمكانات المتاحة.

مضيفا ان ازمة المياه التي عانت منها نابلس هي نموذج لازمة المياه التي يعاني منها الوطن، ومن هناك كان لسلطة المياه دعم مباشر لهذا المشروع عبر توفير كل ما يمكنها تقديمه، مبينا ان سلطة المياه تولي اهمية خاصة لانجاح المشروع، حيث قامت بالعمل على توفير المواد المطلوبة من الميزانية الخاصة بسلطة المياه، تقديراً لأهمية المشروع الذي سيعمل على توفير كميات مياه إضافية لأغراض الشرب لمدينة نابلس، والعديد من القرى المجاورة والمخيمات الأربعة التابعة لمدينة نابلس، وذلك عن طريق زيادة كميات المياه المضخوخة في الخط بعد شراء مياه من آبار خاصة وعن طريق خفض الفاقد، حيث تقدر كميات المياه الإضافية التي يمكن ضخها بالخط . حيث اشتمل المشروع على تمديد خط مياه ناقل قطر 20انش، وخزان مياه سعة 1400متر مكعب، وتوريد وتركيب مضخات ولوحات كهربائية للمشروع، الى جانب تقليل تكاليف الصيانة المرتفعة والتخفيف من أعباء أعمال الصيانة المتكررة الناتجة عن اهتراء الخط خاصة أن مسار الخط الحالي في أراضي وعرة يصعب الوصول إليها، بالاضافة الى تمكين أصحاب الأراضي من البناء في أراضيهم بإزاحة الخط إلى الشارع العام، حيث ان الخط القديم كان قد تم تمديده مارّاً بأراضي المواطنين وليس في الشارع العام، وكان هناك عدة مطالبات من أصحاب قطع الأراضي إلى نقل وإزاحة الخط من أراضيهم لأغراض البناء، وبالتالي فان الخط اليوم يمر في الشارع الرئيسي الواصل ما بين بئر الباطلن ومحطة ضخ عين دفنة، واخيرا لتلبية الطلب المتزايد على المياه وخصوصا خلال فصل الصيف وتقليل العناء والتكلفة الناتجة من الاضطرار إلى شراء مياه الآبار الخاصة.
وقال رئيس سلطة المياه ان ايصال المياه الصالحة والآمنة الى كل بيت فلسطيني كان بمثابة حلم، لكنه بدأ يتحقق من خلال مجموعة من المشاريع الاستراتيجية لسلطة المياه والتي كان لها انعكاس مباشر على حياة المواطنين، ومنها مشروع "شريان الحياة" بنابلس ومشاريع على مستوى الوطن.

من جانبه تحدث وزير الحكم المحلي مجدي الصالح عن اعتزازه اليوم بتدشين هذا المشروع بصفته الاستراتيجية ويقدم حلولا طويلة الأمد للقضايا الحيوية والحياتية وعلى رأسها مياه الشرب، فعلى مدى سنوات طويلة الاحتلال أراد ان يبقينا في دائرة الحاجة ونضع كل مواردنا وجهودنا لحل مشكلة هنا ومشكلة هناك، وهذا يأتي لإبعادنا عن التنسيق المتكامل لمشاريعنا الاستراتيجية ومشاريع البنية التحتية. مستكملا وإدراكاً منا لسياسة الاحتلال حتم ذلك علينا كحكومة العمل والتنسيق بعيد المدى دون إغفال الحاجات الأساسية الطارئة مما يتطلب منا العمل بكافة الاتجاهات فنحن لا نملك وفرة في الموارد لنبددها.

رئيس بلدية نابلس الحاج عدلي يعيش فقد اعتبر المشروع انجازا هاما لنابلس فهو يعزز صمود المواطنين ويوفر لهم خدمة هامة وهي المياه. مشيرا الى ان العمل المؤسساتي والتخطيط الاستراتيجي ساهم في تحقيق هذا الإنجاز.

من الجدير ذكره ان مدينة نابلس تحصل على المياه من خمسة ابار رئيسية وخمسة ينابيع التي تزود المدينة بحوالي 31 الف متر مكعب يوميا، بينما الحاجة اليومية هي 45الف متر مكعب، وكانت قد شهدت خلال الاعوام الماضية أزمة في المياه ابرز اسبابها التوسع الكبير للمدينة وزيادة عدد المرافق فيها، بالإضافة إلى إنشاء أحياء جديدة وتوسع المناطق السكنية بشكل كبير، فضلا عن ممارسات الاحتلال التي تتحكم في ضخ المياه وتمنع عن الجانب الفلسطيني الاستفادة من كافة حقوقه المائية المتفق عليها.

 

 

 


 

 



 

 

جميع الحقوق محفوظة © سلطة المياه الفلسطينية 2019