غنيم يتراس اجتماع الدورة الحادية عشر للمجلس الوزاري العربي للمياه | سلطة المياه
تاريخ النشر: 2019/06/30

غنيم يتراس اجتماع الدورة الحادية عشر للمجلس الوزاري العربي للمياه

ترأس رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم أعمال الدورة الحادية عشرة للمجلس الوزارى العربى للمياه، والذي عُقد بمقر جامعة الدول العربية في العاصمة المصرية القاهرة، بمشاركة عدد من وزراء المياه، ورؤساء الوفود العربية، وممثلين عن المنظمات العربية والمنظمات الشريكة للمجلس.

وألقى غنيم خلال ترأسه الاجتماع كلمة بدأها بالتقدم بالشكر لدولة الكويت الشقيق على جهودهم المقدرة في رئاسة الدورة السابقة، كما ثمن دور الأمانة العامة، وجهود المنظمات العربية الشريكة في تنفيذ قرارات المجلس وبما يخدم أهدافه.

وأكد غنيم على ضرورة التحرك الجدي والمسئول لتحقيق الأمن المائي للدول العربية جمعاء، خاصة في ظل الواقع الجيوسياسي الذي تعيشه المنطقة العربية الواقعة ضمن إقليم جاف وشبه الجاف تنبع ما نسبته أكثر من 60% من موارده المائية من خارج حدودة، يوازيها الأطماع الاسرائيلية غير المتناهية في المياه العربية.

وأردف غنيم أنه لابد من تبني نهج التكامل العربي، لمواحهة هذا الواقع، وما يوازيه من قضايا شح المياه مع ارتفاع وتيرة الطلب نتيجة التضخم السكاني وازدياد متطلبات التنمية والتغيرات المناخية، إضافة إلى صعوبة تأمين الطاقة اللازمة، وصعوبة تأمين التمويل اللازم للبنى التحتية وادارة وتطوير المصادر المائية في العديد من الدول. كما دعا إلى بذل كافة الجهود الممكنة، وبناء الشراكة مع دول الجوار ضمن اتفاقيات مبنية على القوانين والمعهدات الدولية، فضلاً عن العمل على توفير مصادر مائية إضافية كتحلية مياه البحر وإعادة استخدام المياه المعالجة.

وشدد غنيم في كلمته على ضرورة رفع الوعى بقضايا المياه، وتشجيع البحث العلمي والأفكار الجديدة لمواجهة التحديات، بما يشمل التخطيط السليم لتحقيق الترابط بين المياه والطاقة والغذاء، واتخاذ الخطوات اللازمة نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة وخصوصاً الهدف السادس المتعلق بالمياه، وبما يلبي احتياجات الحاضر والأجيال المقبلة. كما شدد على أهمية دعم شبكة خبراء المياه العربية تحت الاحتلال، والتي تم تأسيسها خلال هذه الدورة المنعقدة للمجلس، ذلك لتفعيل عملها في الدفاع عن حقوق المائية العربية أمام أطماع الاحتلال.

واستعرض م. غنيم حجم التحديات الذي يواجه القطاع المائي الفلسطيني، نتيجة السياسات الاسرائيلية، مشددا على ضرورة الاسراع في تحوبل الالتزامات المالية لبرنامج محطة التحلية المركزية، لانقاذ أكثر من اثني مليون عربي في غزة من ويلات الوضع المائي الصعب هناك.

وفي ختام كلمته أعرب رئيس سلطة المياه عن تطلعه بأن تنعكس إجراءات وقرارات هذا الاجتماع على الأرض بفعالية وسرعة أكبر لدعم الجهد العربي، وتمهيد الطريق لأبناء الأمة العربية حاضراً ومستقبلاً لبناء وتنمية أكثر قوة واستدامة، خاصة في هذا القطاع ذو الأبعاد الإنسانية والسياسية والاقتصادية.

هذا وناقش المجلس البنود المدرجة على جدول الاعمال، ومنها تحديث استراتيجية الأمن المائي العربي، والبدء باعداد الخطة التنفيذية 2030، بالاعتماد والتوافق مع الخطط الوطنية في الدول العربية. كما ناقش المجلس التحضير العربى للمنتدى العالمى التاسع للمياه 2021 بالسنغال.

وضمن بنوده اعتمد المجلس الهيكل التنظيمي لشبكة خبراء المياه العربية تحت الاحتلال، برئاسة م. مازم غنيم، كما تابع المجلس تطورات التعاونات الثنائية بين فلسين والدول العربية في مجال تبادل المعرفة والخبرات تحت بند تطوير قطاع المياه الفلسطيني. وأقر المجلس عقد المؤتمر العربي الرابع للمياه بتنظبم من سلطة المياه وتحت رعاية فخامة الرئيس محمود عباس.

كما تابع المجلس المستجدات بشأن دعم حقوق العراق فى الحفاظ على الموارد المائية فى حوضى دجلة والفرات. وناقش أيضا المبادرة الإقليمية للترابط بين قطاعات الطاقة والمياه والغذاء فى الدول العربية وأنشطتها، والبند الخاص بـ"جائزة المجلس الوزارى العربى للمياه"، وتشكيل المكتب التنفيذى للمجلس للعامين القادميين (2021/2020)، وانتخاب رئيس المكتب ونائب الرئيس.




 

 

جميع الحقوق محفوظة © سلطة المياه الفلسطينية 2019