سلطة المياه: كميات المياه المحدودة تشكل ازمة حقيقة لمناطق جنوب الضفة الغربية | سلطة المياه
تاريخ النشر: 2016/06/22

سلطة المياه: كميات المياه المحدودة تشكل ازمة حقيقة لمناطق جنوب الضفة الغربية

رام الله- ردا على ما تم تناوله في بعض وسائل الاعلام المحلية عن وجود ازمة في منطقة جنوب الخليل خاصة الظاهرية فان سلطة المياه تنفي نفيا قاطعا وجود ازمة وتؤكد ان ما تعانيه منطقة الجنوب هو محدودية المياه، وان سلطة المياه بهذا الصدد تؤكد ان طواقمها تعمل بشكل مستمر وعلى مدار 24 ساعة من اجل التخفيف عن المواطن مع تفهمها حتياجاته سيما واننا في هذا الشهر الفضيل ومع بداية فصل الصيف الذي يشهد تزايد في الطلب على المياه.

و أكدت سلطة المياه انها على تواصل مستمر مع رئيس بلدية الظاهرية  السيد اكرم ابو علان لضمان ايصال المياه الى جميع المناطق في الظاهرية، والذي اكد بدوره ان وضع المياه في البلدة افضل من السابق على الرغم من الكميات المحدودة للجنوب والتي لا تتوافق مع عدد السكان ،مشيرا في هذا الاطار الى ان هناك متابعة وتعاون دائم من قبل  طواقم سلطة المياه لحل اي مشكلة طارئة قد تحدث.

واشارت سلطة المياه الفلسطينية الى ان جميع مناطق  جنوب الضفة الغربية وخاصة جنوب محافظة الخليل هي الاقل حظا في الحصول على المياه نتيجة لشح المصادر المائية  المتوفرة في المنطقة مقارنة بعدد السكان.

مضيفة  ان هناك العديد من الهيئات والبلدات التي تعاني من قدم الشبكات والحاجة الى تنفيذ مشاريع مائية من شبكات وخزانات ومحطات ضخ تساهم في تحسين الوضع المائي الداخلي لدى هذه الهيئات، وهو ما توليه سلطة المياه الاهتمام، في ظل محدودية المصادر  المائية وتحكم الجانب الاسرائيلي بها.

ان سلطة المياه تهيب بكافة وسائل اعلام المحلية بتوخي الدقة والحذر والمصداقية في تناولها لموضوع المياه وذلك حرصا على المواطن والمصلحة العامة وتدعوها الى عدم التلاعب بقضايا المواطنين واحتياجاتهم حتى  تسهم في اثارة البلبلة والشكوك المغرضة واعتماد المصادر الرسمية وتوثيق المعلومة، وبهذا الصدد فان سلطة المياه لن تتوانى في تقديم معلوماتها امام وسائل اعلام بما فيه خدمة للوطن والمواطن

 

كما واستنكرت سلطة المياه الفلسطينية تصريحات الحاخام اليهودي شلومو ملميد الداعية الى تسميم المياه في المدن والبلدات الفلسطينية،معتبرا اياها خطوة جديدة تقوم بها اسرائيل للسيطرة على الارض وتهجير السكان، موضحا ان هذه التصريحات تؤكد سياسة الاجرام والتمييز التي تنتهجها اسرائيل ضد الفلسطينيين، فهي الى جانب سيطرتها على مصادر المياه وحرمانها للفلسطينيين من حقهم في مياههم وتضييقها المستمر عليهم تخرج إلينا اليوم بهذه التصريحات الاستفزازية لتضيف شكلا جديدا لاشكال التميز والقهر الذي تمارسه ضد ابناء شعبنا.

 وناشد م.غنيم المجتمع الدولي الى ضرورة وقف هذه السياسة الإسرائيلية الممنهجة وان يتخذ المجتمع الدولي دوره في محاسبة اسرائيل وردعها وحماية الفلسطينين من سياسة التنكيل والتهجير الحالية.


 

جميع الحقوق محفوظة © سلطة المياه الفلسطينية 2017