افتتح مشاريع مائية في محافظتي الخليل وبيت لحم ... الوزير غنيم: المحافظة فقيرة مائيا نتيجة لمصادرة الاحتلال مصادرها المائية لصالح المستوطنات | سلطة المياه
تاريخ النشر: 2019/04/01

افتتح مشاريع مائية في محافظتي الخليل وبيت لحم ... الوزير غنيم: المحافظة فقيرة مائيا نتيجة لمصادرة الاحتلال مصادرها المائية لصالح المستوطنات

رام الله: أكد رئيس سلطة المياه المهندس مازن غنيم على ان محافظات الجنوب تعد الأفقر مائياً،بسبب سيطرة الاحتلال على الجزء الأكبر من المصادر المائية فيها لصالح المستوطنات غير الشرعية والتي تتواجد بأعداد ومساحات كبيرة في المحافظة، واستحوذت على المصادر التي تخدم المواطنين الفلسطينيين. جاء ذلك خلال قيام م. غنيم بافتتاح مجموعة من المشاريع المائية في محافظتي الخليل وبيت لحم.
وأوضح الوزير غنيم اننا كفلسطينيين نعيش المعاناة بكافة مضامينها في جوانب الحياة المختلفة السياسية والاقتصادية وما نشهده في الفترة الأخيرة من ضغوطات تهدف إلى ضياع الحقوق الفلسطينية. هذه الحقوق الذي تعتبر المياه احداها والتي تعتبر أساس التنمية والتطوير فنحن نشهد تضييقات مستمرة جلية على الأرض فالتجمعات الواقعة في المناطق المصنفة "ج محرومة من المشاريع التطويرية وهي اشد المناطق حاجة اليها.
وأشار م. غنيم اننا هنا اليوم لنفتتح مشروع مائي يخدم التجمعات التي كانت تعاني من عدم وصول المياه اليها ويساهم في تحسين هذه الخدمة مؤكدا على ان هناك مشاريع تعكف سلطة المياه على تنفيذها وواجهت عقبات نتيجة الظروف السياسية ولكننا نتعهد باستكمال العمل فيها فهناك جهود حقيقة تبذل من اجل بدء العمل على الأرض ونحن وضعنا خططا لإعادة ترتيب أولوياتنا والإيفاء بالتزاماتنا.
رئيس بلدية نوبا محمود الشروف اعرب عن سعادة أهالي نوبا والهيئات المستفيدة من المشروع لما له من أهمية في توفير كميات مياه للمواطنين ، مؤكدا اننا كنا دائما نواجه تحديا قاسيا في قضية المياه خلال الأعوام السابقة الا اننا خلال العام المنصرم ونتيجة لايلاء سلطة المياه اهتماما بايجاد حل يساهم في التخفيف من الأزمة، شهدنا تحسنا ملموسا في توفر المياه ساهم في تخفيف العبأ على المواطنين.

وتوجه رئيس سلطة المياه بمرافقة محافظ الخليل جبرين البكري لافتتاح المرحلة الثانية من مشروع جبع نوبا والذي يستهدف مناطق واسعة في محافظة الخليل شملت مناطق (صوريف، خاراس، بيت اولا، نوبا، حتا بالإضافة إلى ترقوميا والريف الغربي ويخدم المشروع ما يقارب 55 الف نسمة.
ويهدف المشروع الى تحسين وضع النظام المائي في هذه المناطق من خلال تأهيل شبكة المياه القائمة وبالتالي خفض نسبة الفاقد في المياه وزيادة كميات المياه الصالحة للشرب اضافة الى ضمان جودتها وضمان التوزيع العادل في خدمات المياه، وتحسين وصول المياه للمناطق المرتفعة ضمن نطاق الخدمة.
ويتكون المشروع الممول من الوكالة الامريكية للتنمية بقيمة مالية بلغت 8مليونً دولار من انشاء محطتي دفع رئيسية في كل من صوريف وخاراس، تأهيل وإنشاء خطوط ناقلة رئيسية، تطوير وتحسين الشبكات الداخلية لكل من صوريف، خاراس، نوبا وبيت اولا، بالإضافة الى تطوير وتحسين خزانات المياه الموجودة في صوريف، خاراس ونوبا، وفحص وتأهيل الخط الناقل الممتد من خاراس الى ترقوميا، وكذلك تجهيز وتركيب عدادات مرتبطة بنظام مراقبة عن بعد، حيث يضمن النظام ادارة متكاملة لشبكات المياه والخزانات الى جانب توفير النظام لمراقبة كاملة للفاقد من شبكات المياه بما يضمن نظام متكامل للصيانة والتشغيل ، عدا عن تنظيف وتعقيم الخزانات القائمة في خاراس وبيت أولا، وتنظيف وتعقيم الخط بيت أولا القائم والداخل على الخزان.
ويستهدف المشروع بشكل مباشر تجمعات الجبعة، صوريف، خاراس، نوبا، حتا بيت اولا، وبشكل غير مباشر تجمعات ترقوميا، إذنا، بلدية الياسرية، وكذلك ريف دورا بكافة تجمعاته،
هذا ويعتبر المشروع قد حقق عددا الانجازات التي لامسها اهالي التجمعات المستهدفة والتي تمثلت في الاستفادة من الخزانات القائمة في كل من ( خاراس، صوريف، نوبا وبيت اولا)، وصيانة الخط الناقل ( خاراس-ترقوميا)، والذي عمل على خلق نظام مائي متكامل في المنطقة فأصبح بالإمكان نقل اي فائض في كميات المياه الى ترقوميا و بلديات بيت عوا ، الكوم ، دير سامت وكذلك كامل منطقة ريف دورا الذي يعاني من نقص الكميات،
وايضا ساهم المشروع في خفض نسبة الفاقد في شبكة المياه الداخلية للقرية وبالتالي زيادة حصة الفرد من المياه، وتوفير خزانات في مناطق الخدمة لتخزين المياه وتوزيعها بعدالة على السكان من خلال حل مشكلة الضغط العالي في الشبكة وإيصال المياه إلى السكان في المناطق المرتفعة ومناطق التوسع في مناطق الخدمة.
ومن ثم توجه الوزير غنيم والوفد المرافق يرافقه محافظ بيت لحم كامل حميد إلى منطقة الجبعة في محافظة بيت لحم من اجل افتتاح مشروع انشاء شبكة المياه الداخلية فيها. هذا المشروع الذي يعتبر هاما واستراتيجيا لتأثيره على حياة المواطنين وخصوصاً لأهلنا الصامدون في المناطق المصنفة "ج"،
حيث أكد م. غنيم عان ان سلطة المياه قد وضعت على سلم اولوياتها ايصال المياه لقرية الجبعة المحاطة بالمستوطنات وسنعمل على استكمال العمل لتحسين الخدمة وتطويرها، فهذه الخدمة التي تقدم للجبعة هي للتخفيف من معاناة اهلها ومساندتهم في صمودهم ووقوفهم في وجه التضييقات الإسرائيلية التي تستهدف المواطنين وأراضيهم.
واوضح م. غنيم ان مشروع شبكة المياه الداخلية في الجبعة يخدم 1200 مواطن وتم تنفيذه من موازنة سلطة المياه التطويرية بقيمة مالية بلغت اكثر من 41 الف دولار، استطاع المشروع تزويدهم بالمياه وبالتالي تعزيز صمودهم على أرضهم، فبلا مياه لا يمكن أن تستمر الحياة.
وقد ساهم مشروع شبكة مياه الجبعة في تخفيض نسبة الفاقد في الشبكة وإيصال المياه لبعض المناطق التي لم تكن تصلها المياه، بالإضافة الى ضمان العدالة في التوزيع.

 



جميع الحقوق محفوظة © سلطة المياه الفلسطينية 2019