الوزير غنيم يفتتح مشروع تأهيل النظام المائي لمجلس الخدمات المشترك لمياه الشرب | سلطة المياه
تاريخ النشر: 2019/03/18

الوزير غنيم يفتتح مشروع تأهيل النظام المائي لمجلس الخدمات المشترك لمياه الشرب

جنين: افتتح رئيس سلطة المياه المهندس مازن غنيم اليوم يرافقه محافظ محافظ جنين اكرم الرجوب ومديرة مكتب الوكالة الفرنسية في فلسطين كاترين بوناد مشروع تأهيل النظام المائي لمجلس الخدمات المشترك  لمياه الشرب في شمال غرب جنين والذي يعتبر نموذجاً على التحدي والاصرار رغم الصعاب والتحديات، ونموذجاً على أهمية التعاون والشراكة.

 حيث يهدف المشروع الممول من الوكالة الفرنسية للتنمية  بقيمة مالية بلغت 10 ونص مليون يورو إلى تحسين كمية ونوعية خدمة مياه الشرب في منطقة شمال الضفة الغربية بشكل عام، ومنطقة خدمة مجلس الخدمات المشترك لمياه الشرب لقرى غرب جنين بشكل خاص. حيث يستهدف المشروع 11 تجمعا  وهي: اليامون، السيلة الحارثية، كفر ذان، زبوبا، رمانة،الطيبة، عانين، العرقة، تعنك، الهاشمية، وكفر قود، هذه التجمعات التي كانت تعاني من نقص في كميات المياه.

وافتتح الوزير غنيم كلمته بالحديث اننا هنا اليوم نشهد انجازا هاما لمشروع حيوي طالما انتظرته المنطقة فهو يساهم في توفير المياه ويضمن توزيعها بعدالة لمنطقة جغرافية وتعداد سكاني كبير يزيد عن 65 الف مواطن، الأمر الذي ينعكس  ايجابا على حياة المواطنين. وهنا نتوجه بالشكر  للحكومة الفرنسية على دعمها وتمويلها لهذا  المشروع من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية التي تعتبر احد الشركاء الأساسين لنا في قطاع المياه منذ اكثر من 20 عاما.

 واضاف يأتي تدشيننا لهذا المشروع في الوقت الذي نشهد فيه كفلسطينين هجمة سياسية شرسة  أثرت سلباً على الحياة الإقتصادية والإجتماعية، وتطلبت تحركات سياسية كبيرة يقودها اليوم الرئيس أبو مازن  حيث أضحت الحالة التي نعيشها تمثل تحدياً متواصلاً يستهدف وجودنا، و يؤثر سلباً على قطاعاتنا المختلفة وعلى رأسها المياه  التي كانت ولا زالت  تعاني من اجراءات الاحتلال الذي يحولها دائماً الى ملف سياسي ليأخذها بعيدا عن بعدهاالانساني،  فقضية المياه تشكل في فلسطين التحدي الأكبر، ويدرك الجميع عمقها واهميتها. فنحن نعلم أن الإحتلال يحاربنا في وجودنا من خلال حرماننا من المياه والتي في الاصل هي مياهنا.

وأضاف م. غنيم نحن كسلطة مياه ومعنا شركاؤنا وادراكا منا  لأثر هذا الوضع على قطاع المياه،  فقد نفذنا العديد من المشاريع العاجلة والفورية في كافة محافظات الوطن لمواجهة الطلب المتزايد على المياه، عبر تطوير وتشغيل موارد المياه والصرف الصحي بكفاءة، وجلب المزيد من الدعم لتطوير هذا القطاع الهام واستدامته. 

وحث رئيس سلطة المياه المواطنين والهيئات على اهميةً تسديد التزاماتهم تجاه المياه لضمان استمرار توفر هذه الخدمة وتحسين العمل بها وأيضا الحفاظ على الجهات المقدمة للخدمة قوية وقادرة على الايفاء لكافة التزاماتها تجاه المواطنين فالجميع يعلم ما يعانيه مزودي المياه من تراكم المديونية لصالح دائرة مياه الضفة الغربية وما ينتج من ذلك من تحميل الحكومة ديون قطاع المياه، واقتطاع الجانب الاسرائيلي لهذه الديون من اموالنا التي لديهم، لذا ندرك جميعا  أهمية المضي قدماً بخطوات ثابتة نحو التطوير المؤسساتي والإصلاح العام لقطاع المياه، بناء على دراسات معمقة وشمولية وبالتأكيد من خلال العمل مع كافة الشركاء، وما يترتب على ذلك من ضرورة الالتزام والعمل بحزم من أجل تنقيذ جميع الاجراءات والقرارات التي اتخذت بهذا الصدد، وأهمها قرارات مجلس الوزراء الأخيرة بخصوص المديونية فهذه القرارات جاءت نتيجة لتراكم الديون التي فاقت 1.2 مليار شيقل مستحقة لصالح سلطة المياه.

كما اضاف ان سلطة المياه بدأت منذ مطلع عام 2018 العمل على تنفيذ مشروع رابط المياه والطاقة nexus والذي يعد الأول من نوعه حيث سيتم دمج مكونات التظام المائي مع مكونات الطاقة البديلة. وسيشمل المشروع المرحلة الثانية من تأهيل النظام المائي في هذة المنطقة وكذلك عمل الدراسات اللازمة لكيفية الإستفادة من الطاقة البديلة في مجلس خدمات المشترك لقرى شمال غرب شمال جنين.

واختتم رئيس سلطة المياه حديثه مؤكدا على أن وضع المياه في فلسطين صعب حيث أن المياه لا تتناسب مع التزايد السكاني، لكننا نسعى بكل طاقاتنا وبالتعاون مع كافة الشركاء إلى  تذليل كافة العقبات والمصاعب ومواجهة  التحديات.



  


جميع الحقوق محفوظة © سلطة المياه الفلسطينية 2019