دعمكم وجهودكم لضمان حق فلسطين بالمياه مستقبلنا جافا... بدون مياهنا | سلطة المياه
المياه والتنمية المستدامة
دعمكم وجهودكم لضمان حق فلسطين بالمياه مستقبلنا جافا... بدون مياهنا

سعادة الأخ/ خالد الشوابكة حفظه الله

سفير المملكة الاردنية الهاشمية

 

 

 

دعمكم وجهودكم لضمان حق فلسطين بالمياه

مستقبلنا جافا... بدون مياهنا
 
يُصادف الثالث من آذار احتفال الدول العربية كافة بيوم المياه وذلك وفق ما اقرّه المجلس الوزاري العربي في اجتماعه في الجزائر في دورته الاولى من أجل بحث القضايا المائية المشتركة والتعاون المشترك لضمان توفرها لهذه الدول والمساهمة في حل المشاكل المائية التي قد تواجه ايا منها لا سيّما ان العالم بات يسعى للبحث عن بدائل تضمن وجود كميات مياه اضافية تخوفا من شح في المياه قد يؤدي الى حرب اطلقوا عليها حرب المياه.
ولعلّنا في فلسطين نعيش الان ذات التخوف الذي يقلق دول العالم فنحن وعلى الرغم من وفرة المصادر المائية المتواجدة الا اننا نكاد لا نراها نتيجة بسط الاحتلال الاسرائيلي سيطرته عليها وحرماننا منها لنعيش على كميات قليلة من المياه متوفرة بين ايدينا لا تصل الى كافة أبناء شعبنا الفلسطيني الذي يعيش الكثير منه مأساة حقيقة نتيجة شح المياه فمصدر المياه غير موجود، وايصالها غير ممكن نتيجة المعيقات الاسرائيلية وعلى الرغم من اننا في القرن الحادي والعشرين والذي يعني ان المياه من المفترض ان تصل كل مواطن بكميات كافية للعيش بكرامة نجد انا الماساة الفلسطينية تتجسد امامنا جسدا وروحا فهناك مناطق لا تصل حصة الفرد فيها الى اكثر من 20%من احتياجاته بحسب النسبة المُقرّة من منظمة الصحة العالمية، فهل من المعقول والمقبول ان يبقى هذا الحال ...!
اشقاؤنا اننا اليوم ننتهز هذه المناسبة التي تسلط الضوء على الاوضاع المائية لنقول لكم انقذوا اطفال فلسطين فنحن اليوم نعيش بكميات مياه ضئيلة نخشى وعلى الرغم من قلتها حاليا ان تصبح معدومة في المستقبل ولا يجدها اطفالنا فبدون مياه، لا حياة، ولا مستقبل.
إن دعمكم لنا يأتي على مستويات مختلفة لعل اولها المستوى السياسي والمتمثل بالضغط على الجانب الاسرائيلي لاستعادة حقنا في المياه فمن غير المعقول ان تكون مياهنا أمامنا ونحن محرومون منها، كذلك دعمكم لنا لايقاف المعيقات الاسرائيلية المتحكمة في اقامة مشاريع حيوية وهامة لتطوير هذا القطاع لا سيّما في المناطق المصنفة ج والتي يمنع الاحتلال إقامة اي مشروع فيها على الرغم من سوء الوضع الذي تعيشه نتيجة حرمانها من المياه فاحيانا يمر اربعون يوماّ دون ان تصل نقطة ماء واحدة لهذه المناطق فهل هذا حقا ما تعنيه الاتفاقيات والمعاهدات الدولية...!
من خلال دوركم الهام في رفع مستوى التعاون الثنائي والاقليمي والذي يأتي من خلال الاستمرار فيما قد بدأناه مع بعض الدول والمتمثل بوجود مذكرات تفاهم تعكس تبادل الخبرات والمعلومات والاستفادة من تجاربكم الناجحة فيما بيننا، لا سيّما في ما يتعلق باستخدام التكنلوجيا والبحث عن مصادر بديلة ومعالجة المياه وغيرها.
إننا على يقين بأن الدول العربية لن تؤول جهداً لمساعدة فلسطين للنهوض بهذا القطاع الانساني كما اننا على يقين بانكم على بينة من حقيقة الاوضاع الماساوية التي يعيشها ابناء شعبنا، والتي باتت تتطلب تضافر كافة الجهود من اجل ازالة هذا الظلم، ونحن على امل ان نحتفل العام القادم وقد تحسنت الاوضاع المائية للشعب الفلسطيني واقيمت مشاريع حيوية هامة تضمن حصول الفلسطيني على المياه كحق مكفول له كباقي الشعوب.
شاكرين لكم دعمكم وحرصكم على حق فلسطين بمياهها
 
م.مـــــــــازن غنيــــــــــــم
 
رئـــــيــــــــــس سلطـــــــــــة الميـــــــــــــــــاه

سلطة المياه الفلسطينية © 2015. الحقوق محفوظة.