عقد اجتماع عاجل مع ممثلي الدول المانحة لإنقاذ الوضع المائي في غزة | سلطة المياه
تاريخ النشر: 2021/05/27

عقد اجتماع عاجل مع ممثلي الدول المانحة لإنقاذ الوضع المائي في غزة
الوزير غنيم: خسائر كبيرة في قطاع المياه و الصرف الصحي في غزة
رام الله: أكد رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم وجود خسائر كبيرة طالت البنية التحتية ومرافق المياه و الصرف الصحي في قطاع غزة نتيجة العدوان الإسرائيلي الأخير حيث أنه وفقا للتقديرات المبدئية لحجم الأضرار، فإن هناك حاجة لتوفير مبلغ (12) مليون دولار بشكل طارئ لضمان استمرار تشغيل محطات المعالجة والتحلية وإصلاح محطات الضخ وبعض الخطوط الرئيسية بشكل عاجل، علما أنه من المتوقع ارتفاع هذه القيمة حال إجراء تقييم تفصيلي . جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقد في مقر سلطة المياه مع ممثلي الدول والجهات المانحة لاطلاعهم على الأضرار الطارئة التي لحقت بقطاع المياه والصرف الصحي والتداخلات العاجلة لتفادي حصول كارثة انسانية وصحية وبيئية مشيرا الى أن استهداف الاحتلال للبنية التحتية يتعارض مع المادة 47 من اتفاقية جنيف الرابعة والتي تصنف استهداف الممتلكات العامة بما في ذلك البنية التحتية جريمة حرب يحاسب عليها القانون، مؤكدا تعمد الاحتلال استهداف قطاع البنية التحتية مما أدى الى تدهور الوضع المائي في غزة و فاقم من الوضع الإنساني الصعب الذي يعيشه المواطنين.
وأشار م. غنيم أن العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة تسبب بنقص حاد بالمياه الصالحة للاستخدام المنزلي ما نسبته 50%، نتيجة الضرر الذي لحق بالبنية التحتية مما أدى الى توقف تزويد المياه من مصادر مختلفة كما هو الحال في محطة تحلية مياه البحر في الشمال و انخفاض المياه المزودة من خلال محطات تحلية مياه البحر الوسطى و الجنوبية و تعطل عدد من الآبار الجوفية ومحطات الضخ نتيجة استهداف مناطق مجاورة و عدم انتظام التيار الكهربائي الكهرباء، وعدم وصول الطواقم الفنية، اضافة الى الاضرار التي لحقت بالخطوط الناقلة والخطوط المغذية وشبكات مياه الشرب .
كما تسبب العدوان بأضرار جسيمة للبنية التحتية للصرف الصحي بجميع مكوناتها مما أدى إلى توقف عدد من محطات المعالجة عن العمل نتيجة استهداف الخطوط الناقلة الرئيسية للصرف الصحي و ومحطات الضخ وعدم إمكانية عمل الصيانة اللازمة في حينه مما تسبب في تحويل المياه العادمة الى البحر وهو ما ينذر بإعادة تلوث مياه البحر وتسربها للخزان الجوفي، عدى عن طفح المجاري في المناطق المستهدفة مما ينذر بـمكرهة صحية في العديد من المناطق المكتظة بالسكان.
وأوضح غنيم أنه تم رصد الأضرار ومتابعة إصلاحها مع مصلحة بلديات الساحل بهدف إصلاح خطوط المياه والصرف الصحي لتشغيل المرافق الحيوية. حيث أنه لاحقا للتقييم الأولي للأضرار وبناء على قرار مجلس الوزراء بخصوص إعادة الإعمار، تم تشكيل فريق عمل لإجراء تقييم تفصيلي للأضرار في مرافق المياه والصرف الصحي بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.
وأكد م. غنيم على أهمية التدخل العاجل من قبل كافة الشركاء لتوفير الدعم العاجل لتفادي الكارثة البيئية واعتبار قطاع غزة غير صالح للعيش الآدمي، مثمنا توفير الدعم العاجل من قبل بعض الشركاء لإصلاح بعض الأضرار التي لحقت في خطوط المياه لضمان تزويد المياه الصالحة للشرب في عدد من المناطق، واستعداد باقي المانحين للمساهمة في ذلك بعد التقييم المفصل الجاري العمل عليه.



 

جميع الحقوق محفوظة © سلطة المياه الفلسطينية 2021
هواتف الطوارئ لدى مزودي خدمات المياه والصرف الصحي