الوزير غنيم : حل قضية المياه العادمة على أولويات خطتنا الاستراتيجية ... معالجة المياه العادمة تساهم في توفير كميات مياه وتقلل الأضرار البيئية والصحية | سلطة المياه
تاريخ النشر: 2018/11/25

الوزير غنيم : حل قضية المياه العادمة على أولويات خطتنا الاستراتيجية ... معالجة المياه العادمة تساهم في توفير كميات مياه وتقلل الأضرار البيئية والصحية

افتتح رئيس سلطة المياه المهندس مازن غنيم بمشاركة مستشارة دولة رئيس الوزراء السيدة خيرية رصاص عددا من المشاريع التطويرية الهامة التي تهدف الى تحسين الوضع المائي وتطوير قطاع الصرف الصحي لانهاء الكارثة البيئية والصحية التي يعاني منها أهالينا في محافظتي الخليل وبيت لحم، وبلغت قيمتها المالية 1.785 مليون شيكل من الموازنة الطارئة لسلطة المياه.

وقد أكد م غنيم خلال الجولة على توجيهات فخامة الرئيس محمود عباس ودولة رئيس الوزرا د. رامي الحمدلله لايلاء الأهمية لكافة التجمعات الفلسطينية وخاصة تجمعات الجنوب التي تضم العديد من المناطق المهمشة وتعتبر الأكثر معاناة جراء الاجراءات الاسرائيلية المباشرة والمستهدفة بشكل مباشر من الاستيطان في محاولات يائسة من قبل الاحتلال لقطع الطريق امام اقامة الدولة الفلسطينية. لذا فان تنفيذ هذه المشاريع يأتي في إطار تعزيز الصمود وتوفير كافة الخدمات الحياتية ومن ضمنها المياه عَصّب الحياة.

وأضاف رئيس سلطة المياه أننا هنا اليوم لاننا نعلم حجم المعاناة وبدانا العمل بخطوات فعلية تساهم في تخفيف المعاناة بدأ من زيادة كميات المياه ومرورا بمشروع تغطية سيل المياه العادمة الذي يبدأ من جنوب الخليل حتى يطا.

وقد اشتملت الجولة على افتتاح مشروع خط تصريف مياه الامطار في مخيم عايدة لحماية المنازل من خطر فيضان مياه الأمطار من خلال تصريف هذه المياه عن طريق انشاء عبارة تصريف تحت جدار الفصل العنصري، ليساهم انشاء هذا الخط في حماية البيوت المجاورة في مخيم عايدة من خطر الفيضانات.

وقد سارعت سلطة المياه لتنفيذ المشروع باعتباره مشروعا بالغ الأهمية وياتي استجابة لطلب اللجنة الشعبية للمخيم حيث تم العمل على تنفيذه بشكل قياسي لتجنب دخول فصل الشتاء قبل انجازه ، هذا المشروع تضمن أيضا العمل على تنفيذ خط صرف صحي مرافق لخط الامطار لتنظيف المنطقة من المياه العادمة ومياه الامطار، وتكمن أهميته بتأثيره الايجابي على السكان حيث ساعد في التخلص من آثار الفيضانات التي كانت تهدد المنطقة.

كذلك تم افتتاح خط حي العودة في مخيم العروب من خلال ربط مدرسة العودة في المخيم والمناطق المجاورة بشبكة الصرف الصحي. حيث ان تنفيذ هذا المشروع يساهم في حماية طلاب المدرسة من خطر تدفق مياه الصرف الصحي. لذا قامت سلطة المياه بإيلائه أهمية بالغة من خلال رصدها التمويل اللازم وعملت على تنفيذه بسرعة لحماية أهالي المنطقة .

وكما قام رئيس سلطة المياه بافتتاح مشروع سيل المياه العادمة في منطقة واد السمن-قرى ريف دورا الذي تعمل سلطة المياه على تنفيذه ويعد احد اهم المشاريع في المنطقة وله اثار ايجابية هامة تنعكس على المواطن بشكل مباشر ،حيث ان سيل المياه العادمة يتدفق بشكل مباشر من جانب المنازل مما يؤدي الى تهديد حياة المواطنين بخطر انتشار الأمراض المعدية الى جانب خطر غرق الاطفال لا سيما ان المنطقة تعاني من قدم البنية التحتية وترهلها.

وفِي هذا الإطار قامت سلطة المياه بإنشاء خط مجاري بطول 1027 وبقيمة مالية تصل الى مليون وثلاثمائة الف شيقل لتنهي تدفق المياه العادمة القادمة من مدينة الخليل وتمر وسط هذه التجمعات ، وبعض المنازل لا تبعد عن السيل اكثر من 5امتار وهناك ما يقارب ال 500 اسرة تتاثر بروائح المياه العادمة ومن خطر الفيضان وأكثرها في منطقة ابو العسجا.

وسيمتد العمل في هذا المشروع ليتضمن تنفيذ خط بطول 1200م في المرحلة الثانية، بقيمة مالية تصل الى مليون ونص مليون شيكل وهي من ضمن الموازنة التطويرية لسلطة المياه التي تسعى لان يكون الوادي خالي نهائيا من المياه العادمة نهاية 2021
هذه المشاريع التي نفذتها سلطة المياه ضمن برنامج الطوارىء تعتبر مشاريع هامة وانسانية لهذه التجمعات التي تعاني من كارثة حقيقية تؤثر على حياة المواطنين وتدمر أراضيهم كهذه فهذه المشاريع ساهمت في التخلص من تدفق المياه العادمة وتخلص أهالي المنطقة منها وكذلك الحفاظ على أراضيهم من الملوثات الضارة.


 

 

جميع الحقوق محفوظة © سلطة المياه الفلسطينية 2019